قال الله تعالى :{ وتزودوا فإن خير الزاد التقوى } الآية
بسم الله الرحمان الرحيم

أخي الزائر/أختي الزائرة: يرجى التكرم بتسجيل الدخول إن كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلينا وتأكد بأن انضمامك يشرفنا ويسعدنا أن نتعاون على البر والتقوى

وشكرا

قال الله تعالى :{ وتزودوا فإن خير الزاد التقوى } الآية

منتديات تزود الإسلامية*وتزودوا فإن خير الزاد التقوى* مرحبا بك يا زائر أهلا وسهلا
 
البوابة*الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمفاثيح العربية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
AmazingCounters.com
المواضيع الأخيرة
» تعريف
أمس في 22:17 من طرف زائر

» المساعدين الإداريين
الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 21:30 من طرف زائر

» المحافظة على سلامة البيئة
الجمعة 18 نوفمبر 2016 - 20:02 من طرف زائر

» اهداف كوب 22
الإثنين 14 نوفمبر 2016 - 16:40 من طرف زائر

» cop 22
الأحد 13 نوفمبر 2016 - 13:33 من طرف زائر

» العبادة غاية الخلق شمول العبادة لمناحي الحياة
الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 19:37 من طرف زائر

» تعريف المقاربة التشاركية:
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 21:35 من طرف زائر

» الحكامة الجيدة:
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 21:29 من طرف زائر

» العبادة صفة إيمان ودليل خضوع
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 17:47 من طرف زائر

» لماذا خلق الله الانسان
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 17:45 من طرف زائر

» تعريف العبادة لغةً، واصطلاحاً
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 17:14 من طرف زائر

» واجبات المساعد الإداري
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 16:59 من طرف زائر

» احتراق التبغ نواتجهه واضراره والحلول
الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 - 18:34 من طرف زائر

» بيعة العقبة
الإثنين 7 نوفمبر 2016 - 20:25 من طرف زائر

»  الجماعات المحلية بالمغرب
الجمعة 4 نوفمبر 2016 - 20:49 من طرف زائر

» كلمات حنا وليدات المغرب
الخميس 3 نوفمبر 2016 - 17:49 من طرف زائر

» تلوث المياه وبع الاجراءات لوقاية المياه من التلوث
الخميس 3 نوفمبر 2016 - 17:47 من طرف زائر

» ام سلمة
الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 19:53 من طرف زائر

» la relaxation
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف زائر

» ملخص سيرة الرسول صل الله عليه وسلم
الجمعة 28 أكتوبر 2016 - 18:40 من طرف زائر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 444 بتاريخ الأربعاء 6 يوليو 2011 - 16:26
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 995 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو lastfirst فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 34084 مساهمة في هذا المنتدى في 14108 موضوع
najinet
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 نبدةعن حياة شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسمة العلوي
متزود مشارك


انثى
عدد الرسائل : 300
العمر : 42
البلد : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/02/2011
نقاط : 4744
السٌّمعَة : 0
علم الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: نبدةعن حياة شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله   الإثنين 19 مارس 2012 - 21:59


شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله


[center] [b][b][b]
[/b][/b]

ابن تيمية الشيخ الإمام العالم،
المفسر، الفقيه، المجتهد، الحافظ، المحدث، شيخ الإسلام،
نادرة العصر، ذو التصانيف الباهرة، والذكاء المفرط ..

الذهبي
***
إمام الأئمة المجتهد المطلق ..
الشوكاني
***
كان إذا سئل عن فن من العلم ظن الرائي والسامع
أنه لا يعرف غير ذلك الفن، وحكم أن أحداً لا يعرفه مثله، وكان الفقهاء من
سائر الطوائف إذا جلسوا معه استفادوا في مذاهبهم منه ما لم يكونوا عرفوه
قبل ذلك، ولا يعرف أنه ناظر أحداً فانقطع معه ولا تكلم في علم من العلوم،
سواء أكان من علوم الشرع أم غيرها إلا فاق فيه أهله، والمنسوبين إليه،
وكانت له اليد الطولى في حسن التصنيف، وجودة العبارة والترتيب والتقسيم
والتبيين .

كمال الدين بن الزملكاني
***
صليت مرة الفجر خلف شيخ الإسلام بن تيمية
فظل يذكر الله حتى انتصف النهار ،
ثم التفت إلى وقال هذه غدوتي لو لم أتغذى غدوتي سقطت قوتى .
ابن القيم
***
سمع مسند الإمام أحمد بن حنبل مرات،
وسمع الكتب الستة الكبار والأجزاء، ومن مسموعاته معجم الطبراني الكبير.
وعني بالحديث وقرأ ونسخ، وتعلم الخط والحساب في المكتب، وحفظ القرآن،
وأقبل على الفقه، وقرأ العربية على ابن عبد القوي ، ثم فهمها، وأخذ يتأمل
كتاب سيبويه حتى فهم في النحو، وأقبل على التفسير إقبالاً كلياً، حتى حاز
فيه قصب السبق، وأحكم أصول الفقه وغير ذلك.
هذا كله وهو بعد ابن بضع عشرة سنة، فانبهر أهل دمشق من فُرط ذكائه، وسيلان ذهنه، وقوة حافظته، وسرعة إدراكه ..
وقلّ كتاب من فنون العلم إلا وقف عليه، كأن
الله قد خصه بسرعة الحفظ، وإبطاء النسيان لم يكن يقف على شيء أو يستمع
لشيء - غالباً - إلا ويبقى على خاطره، إما بلفظه أو معناه، وكان العلم
كأنه قد اختلط بلحمه ودمه وسائره.

ابن عبد الهادي



من هو


هو أحمد تقي الدين أبو العباس
بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله
بن أبي القاسم الخضر بن محمد بن الخضر
بن علي بن عبد الله بن تيمية الحراني .
أحد علماء المسلمين الحنابلة .

وذكر مترجموه أقوالاً في سبب تلقيب العائلة بآل (تيمية)
منها ما نقله ابن عبد الهادي رحمه الله :
(أن جده محمداً كانت أمه تسمى (تيمية)، وكانت واعظة،
فنسب إليها، وعرف بها.

وقيل : إن جده محمد بن الخضر حج على درب تيماء،
فرأى هناك طفلة، فلما رجع وجد امرأته قد ولدت بنتاً له فقال :
يا تيمية، يا تيمية ، فلقب بذلك .

ولد رحمه الله يوم الاثنين، عاشر، وقيل:
ثاني عشر من ربيع الأول سنة 661هـ. في حرّان .
وفي سنة 667هـ أغار التتار على بلده، فاضطرت عائلته إلى ترك حران،
متوجهين إلى دمشق ، وبها كان مستقر العائلة، حيث طلب العلم على أيدي
علمائها منذ صغره، فنبغ ووصل إلى مصاف العلماء من حيث التأهل للتدريس
والفتوى قبل أن يتم العشرين من عمره .

قرأ الحديث والتفسير واللغة وشرع في التأليف من ذلك الحين.
بَعُدَ صيته في تفسير القرآن واستحق الإمامة في العلم والعمل
وكان من مذهبه التوفيق بين المعقول والمنقول.
يقال عنه أنه كان مقترحا متحمسا للجهاد والحكم الشرعي,
وقد كان أيضا شخصا مؤثرا في نمو حركة الإسلام السياسي.

كثر مناظروه ومخالفوه من علماء عصره، ومن جاء بعدهم،
(
ذكر منهم ابن حجر الهيتمي : تقي الدين
السبكي، وتاج الدين السبكي، وابن جماعة، وابن حجر الهيتمي نفسه، وغيرهم من
الشافعية والمالكية والحنفية) ،
وانتقدوا عليه أمورا يعتقدون أنه قد خرج بها على إجماع علماء عصره، منها :
القول بقدم العالم بالنوع، والنهي عن زيارة قبور الأنبياء، وشد الرحال
لزيارة القبور والتوسل بأصحابها، ومسألة في الطلاق بالثلاثة هل يقع ثلاثة .

حتى اشتكوا عليه في مصر
فطُلِبَ هناك وعُقِدَ مجلس لمناظرته ومحاكمته حضره القضاة وأكابر رجال
الدولة والعلماء فحكموا عليه وحبسوه في قلعة الجبل سنة ونصفا مع أخويه
وعاد إلى دمشق ثم أعيد إلى مصر وحبس في برج الإسكندرية ثمانية أشهر وأُخرج
بعدها واجتمع بالسلطان في مجلس حافل
بالقضاة والأعيان والأمراء وتقررت براءته وأقام في القاهرة مدة ثم عاد
إلى دمشق وعاد فقهاء دمشق إلى مناظرته في ما يخالفهم فيه وتقرر حبسه في
قلعة دمشق ثم أفرج عنه بأمر السلطان الناصر محمد بن قلاوون واستمر في
التدريس والتأليف إلى أن توفي في سجن قلعة دمشق عن 67 عاما.

صنف كثيرا من الكتب منها ما كان أثناء اعتقاله. من تصانيفه :
(فتاوى ابن تيمية) و(الجمع بين العقل والنقل)
و(منهاج السنة النبويه في نقض الشيعة والقدرية)
و (الفرقان بين أولياء الله والشيطان).

حضّ على جهاد المغول وحرّض الأمراء على قتالهم،
وكان له دور بارز في انتصار المسلمين في معركة شقحب .


[size=21]

عائلته


أعلام ومشاهير آل تيمية من القرن السادس إلى التاسع الهجري
ترجع نسب اسرته إلى جده الأكبر محمد بن الخضر،
ولم يذكر الؤرخون اسم قبيلته بل ينسبونه إلى حران والبعض ينسبه إلى قبيلة نمير
أما
سبب شهرة الأسرة بإبن تيمية ؛ فهو أن جده محمد بن الخضر حج وله امرأة
حامل ومر في طريقه على درب تيماء فرأى هناك جارية طفلة قد خرجت من خبائها
فلما رجع إلى حران وجد امرأته قد ولدت بنتا فلما رآها قال : ياتيمية فلقب بذلك .

وقيل أن جده محمدا هذا كانت أمه تسمى تيمية ،
وكانت واعظة فنسب إليها هو وبنوه .

وأسرة الإمام تقي الدين أحمد عريقة في التدين والمعرفة والعلم ،
وقد عرفوا بذلك من زمن طويل ، ويعتبرون من حماة المذهب الحنبلي .
فجده أبو البركات مجد الدين من
أئمة المذهب الحنبلي وسمي بالمجتهد المطلق ،
وقال عنه الإمام الذهبي :
"حكي لي شيخ الإسلام ابن تيمية بنفسه
أن الشيخ ابن مالك كان يقول:
لقد ألان الله الفقه لمجد الدين ابن تيمية
كما ألان الحديد لداود عليه السلام.
" وقد توفي سنة 652هـ
والده هو عبد الحليم بن
مجد الدين عبد الله بن عبد الله ابن أبي القاسم ابن تيمية الحراني ، وكان
له كرسي بجامع دمشق، وولى مشيخة دار الحديث السكرية بالقصاعين، وبها كان
سكنه ، وقد توفي سنة 682هـ بدمشق ودفن في مقابر الصوفية.

ولعبد الحليم العديد من الأبناء منهم :
تقي الدين صاحبنا الذي ولد سنة 661هـ، وزين الدين
الذي كان تاجرا وعاش بعد وفاة أخيه تقي الدين، وشرف الدين المولود بحران
سنة 666هـ .


[size=21] [/size]

طفولته وشبابه


ولد تقي الدين أحمد بن تيمية
يوم الإثنين 10 ربيع الأول661 هـ الموافق 22 يناير1263م في
حران وهي بلدة تقع حاليا في الجزيرة الفراتية بين دجلة والفرات.
وعاش فيها إلى أن اتم السن السابعة في سنة 667هـ،
حيث بدأت التهديدات المغولية على تلك المناطق والفظائع التي ارتكبتها تلك
الجيوش بالظهور بشكل ألزم العديد من الأهالي بالنزوح إلى مناطق أكثر أمنا،
فهاجرت أسرة ابن تيمية حاملة متاعها إلى دمشق. فما أن وصلوا إليها حتى
بدأ عبد الحليم والد تقي الدين بالتدريس في الجامع الأموي في دار الحديث
السكرية بالقصاعين ولم يفارقها إلا أن تُوفى .




بداية عمله بالتدريس


بدأ تقي الدين حياته بتعلم القرآن،
فحفظه صغيرا وتعلم التفسير والفقه، وقد افتى وله تسع عشرة سنة، وشرع في الجمع والتأليف من ذلك الوقت .
وماكاد أن يبلغ من العمر الحادية والعشرين حتى توفي والده عبد الحليم
فقيه الحنابلة سنة 682 هـ / 1283 م فخلفه فيها ابنه تقي الدين أبو العباس
وقد كان عمره إذ ذاك 22 سنة.
وقد كان يجلس بالجامع الأموي بعد صلاة الجمعة على منبر
قد هيء له لتفسير القرآن الكريم .




حروب المغول


بدأ سلطان مغول الإلخانات محمود غازان بالمسير مع جيوشه
إلى الشام في محرم 699 هـ / أكتوبر 1299م.
وتمكن جيشه من الاستيلاء على حلب ، وقد هزم المغول وحلفائهم المماليك في
معركة وادي الخزندار بتاريخ 27 ربيع الأول 699هـ / 23 أو 24 ديسمبر من عام
1299،

ونهب المغول الأغوار حتى بلغوا القدس،
ووصلوا إلى غزة حيث قتلوا بعض الرجال في جامعها.
وتقدمت جيوش غازان ودخلت دمشق في الفترة ما بين 30 ديسمبر 1299 و6 يناير
1300 ونهبوها، ولكن صمدت امامهم قلعتها، ورفض الأمير علم الدين سنجر
المنصوري نائب قلعة دمشق المعروف بأرجواش الخضوع لغازان وتحصن في القلعة.




ابن تيمية المجاهد


مع اقتراب المغول لغزو دمشق من جديد عام 1303
بعهد المماليك بدأ ابن تيمية تحريض أهل الشام في دمشق وحلب
وانتدبه الناس للسفر إلى مصر لملاقاة سلطانها الناصر محمد بن قلاوون ، وحثه
على الجهاد وأعاد نشر فتاويه في حكم جهاد الدفع ورد الصائل ثم سافر إلى
أمير العرب مهنا بن عيسى الطائي فلبى دعوة ابن تيمية لملاقاة التتار.

وبعد استكمال الاستعدادات اجتمعت جيوش
المسلمين من الشام ومصر وبادية العرب في شقحب أو مرج الصفر جنوبي دمشق في
شهر رمضان فأفتى ابن تيمية بالإفطار وأنه خير من الصيام وأخذ يلف على
الجند يأكل من طعام في يده يشجعهم على الأكل ..

واندلعت الحرب بقياد السلطان الناصر والخليفة المستكفي بالله
الذي كان يقيم في القاهرة فدامت يومين انتهت بانتصار المسلمين وبانتهاء معركة شقحب لم يدخل التتار الشام والعراق ومصر والحجاز .
وتعتبر معركة شقحب من المعارك الفاصلة بالتاريخ الإسلامي ضد المغول بعد
عين جالوت وهي الوحيدة التي شارك فيها الشيخ ابن تيمية وكان له الفضل في
تشجيع الناس والشد على عزيمة الحكام وجمع الأموال من تجار دمشق لتمويل جيش
الدفاع عن دمشق وكان على رأس جيش دمشق الذي حارب
وهزم المغول وطاردهم شرقاً في داخل سورية حتى نهر الفرات.

كان ابن تيمية أول الواصلين إلى دمشق يبشر الناس بنصر المسلمين ولما أحس بخوف السلطان من أن يستغل ابن تيمية حب الناس له
فيثور عليه قال :
" أنا رجل ملة لا رجل دولة ".

***


إذا رأيتموني في ذلك الجانب
( أي في جانب العدو ) وعلى رأسي مصحف فاقتلوني .

***
وكذلك إذا صار لليهود دولة بالعراق وغيره ،
تكون الرافضة من أعظم أعوانهم ،
فهم دائماً يوالون الكفار من المشركين واليهود والنصارى ،
ويعاونونهم على قتال المسلمين ومعاداتهم .

***
الصلاة فيها دفع مكروه وهو الفحشاء والمنكر،
وفيها تحصيل محبوب وهو ذكر الله،
وحصول هذا المحبوب أكبر من دفع ذلك المكروه.

***
الدنيا كلها ملعونة ، ملعون ما فيها ،
إلا ما أشرقت عليه شمس الرسالة ، وأس بنيانه عليها ،
ولا بقاء لأهل الأرض إلا مادامت آثار الرسل موجودة فيهم ،
فإذا درست آثار الرسل من الأرض و انمحت بالكلية خرب الله العالم العلوي
والسفلي وأقام القيامة .

***
كل صلاح في الأرض فسببه توحيد الله وعبادته،
وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ..
وكل شر في العالم وفتنة وبلاء وقحط وتسليط عدو وغير ذلك ؛
فسببه مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم
والدعوة إلى غير الله .

***


قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
إنه ليقف خاطري في المسألة والشيء
أو الحالة التي تُشْكِل عليّ فأستغفر الله تعالى ألف مرة
أو أكثر أو أقل حتى ينشرح الصدر ويَنْحَلّ إشْكال ما أشْكَل .

***
قال :وأكون إذ ذاك في السوق أو المسجد أو الدرب أو
المدرسة لا يمنعني ذلك مِن الذِّكْر والاستغفار إلى أن أنال مطلوبي .

***
ومن الناس من يزهد لطلب الراحة من تعب الدنيا ،
ومنهم من يزهد لمسألة أهلها ، والسلامة من أذاهم ،
ومنهم من يزهد في المال لطلب الراحة ،

إلى أمثال هذه الأنواع التي لا يأمر الله بها ولا رسوله
صلى الله عليه وسلم ، وإنما يأمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
أن يزهد فيما لا يحبه الله ورسوله ، ويرغب فيما يحبه الله ورسوله ، فيكون
زهده هو الأعراض عما لا يأمر الله به ورسوله ، أمر إيجاب ولا أمر استحباب
، سواء كان محرما ، أو مكروها ،
أو مباحا مستوي الطرفين في حق العبد ،
ويكون مع ذلك مقبلا على ما أمر الله به ورسوله ،
وإلا فترك المكروه بدون فعل المحبوب ليس متعين كذلك ، بل تزكو النفس ، فإن
الحسنات إذا انتفت عنها السيئات زكت ، فبازكاة تطيب النفس من الخبائث ،
وتعظم في الطاعات ،
كما أن الزرع إذا أزيل عنه الدغل زكا وظهر وعظم .

***
الخشوع يتضمن معنيين ، أحدهما : التواضع والذل
والثاني : السكون والطمأنينة ، وذلك مستلزم للين القلب المنافي للقسوة ، فخشوع القلب يتضمن عبوديته لله وطمأنينته أيضا ،
ولهذا كان الخشوع في الصلاة يتضمن هذا ،
وهذا
: التواضع ، والسكون .

وعن ابن عباس في قوله :
"الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ" المؤمنون (2) قال: مخبتون أذلاء .

وعن الحسن وقتادة : خائفون . وعن مقاتل : متواضعون . وعن علي :
الخشوع في القلب ، وأن تلين للمرء المسلم كنفك ، ولا تلتفت يمينا ويسارا
وقال مجاهد : غض البصر وخفض الجناح ،
وكان الرجل من العلماء إذ قام إلى الصلاة يهاب الرحمن أن يشد بصره ،
أو أن يحدث نفسه بشيء من أمر الدنيا ،
وعن عمرو بن دينار : ليس الخشوع الركوع والسجود ،
ولكنه السكون وحب حسن الهيئة في الصلاة
.

وعن ابن سيرين وغيره : كان النبي وأصحابه يرفعون أبصارهم
في الصلاة إلى السماء ، وينظرون يمينا وشمالا حتى نزلت هذه :
"قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ(1)الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ(2)"
فجعلوا بعد ذلك أبصارهم حيث يسجدون ،
وما رؤي أحد منهم بعد ذلك ينظر إلا إلى الأرض
.


وعن عطاء : هو أن تعبث بشيء من جسدك وأنت في الصلاة
وأبصر النبي
صلى الله عليه وسلم رجلا يعبث بلحيته
في الصلاة فقال
صلى الله عليه وسلم (لو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه)
وخشوع الجسد تبع لخشوع القلب ،
إذا لم يكن الرجل مرائيا يظهر ما ليس في قلبه كما روى :
تعوذوا بالله من خشوع النفاق ، وهو أن يرى الجسد خاشعا والقلب خاليا لا هيا .
فهو سبحانه استبطأ المؤمنين بقوله :
"أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ"
فدعاهم إلى خشوع القلب لذكره وما نزل من كتابه ،
ونهاهم أن يكونوا كالذين طال عليهم الأمد فقست قلوبهم ،
وهؤلاء هم الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم ،
وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا.

***


دخل السجن في شهر شعبان سنة 726هـ
ومكث فيه حتى مرض الشيخ أياما يسيرة،
فاستأذن الكاتب
شمس الدين الوزير بالدخول عليه فأذن له
في ذلك فلما جلس عنده اخذ يعتذر له ويلتمس منه أن يحله مما وقع منه في
حقه من تقصير أو غيره، فأجابه ابن تيمية بأني قد أحللتك وجميع من عاداني.

وقد مات في 26 من ذي القعدة سنة 728هـ ،
ولم يعلم أكثر الناس بمرضه حتى فوجئوا بموته.

ذكر خبر وفاته مؤذن القلعة على منارة الجامع
وتكلم به الحرس على الأبراج فتسامع الناس بذالك
واجتمعوا حول القلعة حتى أهل الغوطة والمرج
وفتح باب القلعة فامتلأت بالرجال والنساء،

وكانت جنازته عظيمة جدا وأقل ما قيل في عددهم خمسون ألفا
والأكثر أنهم يزيدون على خمسمائة ألف .

وقال العارفون بالنقل والتاريخ لم يسمع بجنازة بمثل هذا الجمع
إلا جنازة الامام أحمد بن حنبل.

***
ولما توفي في السجن رثاه
ابن الوردى رحمه الله بقصيدة بليغة يقول فيها :

عثا في عرضِهِ قومٌ ســـــــــلاطٌ ... لهمْ منْ نثرِ جوهرِهِ التقاطُ
تقيُّ الدينِ أحمدُ خيرُ حَبْـــرٍ ... خُروقُ المعضلاتِ بهِ تُخاطُ
توفي وهْوَ محبوسٌ فريــــــــــدٌ ... وليسَ لهُ إلى الدنيا انبساطُ
ولو حضروهُ حينَ قضى لألفَوا ... ملائكةَ النعيمِ به أحاطوا
قضى نحباً وليسَ لهُ قـــــــــرينٌ ... ولا لنظيرِهِ لُفَّ القمــــــاطُ
فريداً في ندى كفٍّ وعلــــــــمٍ ... وحلُّ المشكلاتِ به يُنــــاطُ
وكانَ إلى التقى يدعو البرايا ... وينهى فرقةً فسقوا ولاطوا
وكانَ يخافُ إبليسٌ سطــــــــاهُ ... بوعظٍ للقلوبِ هوَ السياطُ
فيا لله ماذا ضمَّ لحــــــــــــــــدٌ ... ويا للهِ ما غطَّى البســــــــاطُ
هُمْ حسدوهُ لما لم ينالـــــــوا ... مناقبَهُ فقد مكروا وشاطـــوا
وكانوا عن طرائقهِ كســــالى ... ولكنْ في أذاهُ لهم نشــــاطُ
وحبسُ الدرِّ في الأصدافِ فخرٌ وعندَ الشيخِ بالسجنِ اغتباطُ
بآلِ الهاشميّ لهُ اقتــــــــداءٌ ... فقد ذاقوا المنونَ ولمْ يواطُوا
بنو تيميَّةٍ كانوا فباتـــــــــوا ... نجومَ العلمِ أدركها انهبـــــــاطُ
ولكنْ يا ندامةَ حاسديـــــهِ ... فشكُّ الشركِ كانَ بهِ يُمـــــــــاطُ
ويا فرحَ اليهودِ بما فعلتم ... فإنَّ الضدَّ يعجبُهُ الخبــــــــــاطُ
ألمْ يكُ فيكمُ رجلٌ رشيدٌ ... يرى سجنَ الإمامِ فيُستشاطُ
إمامٌ لا ولايةَ كانَ يرجـــو ... ولا وقفٌ عليهِ ولا ربـــــــــــاطُ
ولا جاراكمُ في كسبِ مالٍ ... ولم يُعْهَد لهُ بكمُ اختــــلاطُ
ففيمَ سجنتموهُ وغظْتموهُ ... أما لجزا أذِيَّتِهِ اشـــــــــتراطُ
وسجنُ الشيخِ لا يرضاهُ مثلي ... ففيهِ لقدرٍ مثلكمُ انحطاطُ
أما واللهِ لولا كتمُ ســــــــرّي ... وخوفُ الشرِّ لانحلَّ الربـاطُ
وكنتُ أقولُ ما عندي ولكنْ ... بأهلِ العلمِ ما حَسُنَ اشتطاطُ
فما أحدٌ إلى الإنصافِ يدعو ... وكلٌّ في هواهُ لهُ انخراطُ
سيظهرُ قصدُكم يا حابسيـــــهِ ... ونيتُكُمْ إذا نُصِبَ الصّراطُ
فها هو ماتَ عندكمُ استرحتمْ ... فعاطوا ما أردتم أنْ تعاطوا
وحُلُّوا واعقدوا منْ غير ردٍّ ... عليكمْ وانطوى ذاكَ البساطُ
***
رحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية ناصر السنة
وقامع البدعة والفتنة فقد فضح أهل الأهواء والشهوات
وفضح المتصوفة والروافض وما زالت امتنا تنهل من علمه إلى يومنا هذا وإلى
ماشاء الله فقد كان حجة في قوله وفهمه وسلامة عقيدته جمعنا الله وإياه في
جنات النعيم مع الأنبياء والصالحين
والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا ..




بعض شيوخه


الشيخ زين الدين ابن المنجا ومجد الدين ابن عساكر وغيرهم.



بعض تلامذته


شمس الدين ابن قيم الجوزية.
أبو عبد الله محمد الذهبي صاحب (ميزان الاعتدال).
إسماعيل بن عمر بن كثير.
محمد بن أحمد بن عبد الهادي المقدسي.
أبو العباس أحمد بن الحسن الفارسي المشهور بقاضي الجبل.
زين الدين عمر الشهير بابن الوردي.
وغيرهم



من مؤلفات ابن تيمية



في التفسير
* رسالة في منهاج التفسير وكيف يكون.
* كيفية الخلاص في تفسير سورة الإخلاص.
* جواب أهل العلم والايمان بتحقيق ما أخبر به
رسول الرحمن
صلى الله عليه وسلم من أن
{قل هو الله أحد} تعدل ثلث القران.
* تفسير المعوذتين.

في العقيدة

الايمان الكبير: تكلم فيه ابن تيمية عن مسائل الإيمان.

[center]الإيمان الأوسط.
الاستقامة.
بيان موافقة صريح المعقول لصحيح المنقول (طبع في 11 مجلدا).
السبعينية لابن تيمية وله اسم آخر هو :
(بغية المرتاد في الرد على المتفلسفة والقرامطة والباطنية
أهل الإلحاد من القائلين بالحلول والاتحاد) يرد فيه على ابن سبعين أحد
أعلام الصوفية وأمثاله من الفلاسفة القائلين بالجمع بين الفلسفة والشريعة،
ويحتوي الكتاب على حكاية مذاهب الفلاسفة المنتسبين إلى الإسلام والمقارنة
بينها ومناقشتها والرد عليها.
اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم: تكلم فيه
عن مسائل التشبه باليهود والنصارى وأعيادهم وهو شرح لحديث
الرسول
صلى الله عليه وسلم
"من تشبه بقوم فهو منهم"
الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان.
رسالة في علم الباطن والظاهر
قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة.
الفتوى الحموية.
الرسالة التدمرية.
العقيدة الواسطية
رسالة مراتب الإدارة.
الاحتجاج بالقدر.
بيان الهدى من الضلال.
الجواب الصحيح فيمن بدل دين المسيح.
معتقدات اهل الضلال.
معارج الوصول.
السؤال عن العرش.
بيان الفرقة الناجية.
درء تعارض العقل والنقل:
هو كتاب من أشهر كتب ابن تيمية في مناقشة الفلاسفة
وأهل الكلام وقد ألفه في الرد على القانون الكلي لفخر الدين الرازي.
العبودية
السياسة الشرعية لأصلاح الراعي والرعية
الصارم المسلول لشاتم الرسول
منهاج السنة النبوية:
كتاب ألفه للرد على الإمامية وهو أشهر كتاب في الرد على الشيعة، وقد ألفه ابن تيمية في الرد على ابن المطهر الحلي -
أحد أشهر علماء الشيعة الإمامية الإثنى عشرية - وكتابه (منهاج الكرامة).

بيان تلبيس الجهمية:
كتاب لابن تيمية في الرد الفلاسفة وأهل الكلام
وكافة الطوائف المنتسبة للإسلام المخالفة للسلفية ومناقشة مذاهبهم
والمقارنة بينها، وهو من أعظم كتب ابن تيمية وأوسعها،
وقد ناقش فيها على الكثير من علماء الكلام والفلاسفة إبطال قول
الفلاسفة باثبات الجواهر العقلية.

مجموع فتاوى ابن تيمية :
جمعها عبد الرحمن بن قاسم وتقع في (37) مجلدا.
شرح حديث النزول.
نقض المنطق.
الرد على المنطقيين :
كتاب لابن تيمية في الرد على علماء المنطق والفلاسفة
وبيان أنه لا توجد منفعة من علم المنطق.
رفع الملام عن الأئمة الأعلام يدافع فيها على المذاهب الأربعة
الواسطة بين الحق والخلق.
فتوي ابن تيمية عن كتاب فصوص الحكم
الوصية الصغرى
في الفقه
رسالة القياس.
القواعد.
رسالة الحسبة.
الأمر بالمعروف.
العقود.
المظالم المشتركة.
حقيقة الصيام.
قصائده
ياسائلي عن مذهبي وعقيدتي
القصيدة التائية.
مؤلفاته
الاربعين التي رواها شيخ الإسلام بالسند
الاكليل في المتشابه والتأويل
التبيان في نزول القرآن
الرساله الاكمليه
الرساله العرشية
القاعدة المراكشية
رسالة إلى اهل البحرين في رؤية الكفار ربهم
رسالة ايضاح الدلالة في عموم الرسالة
رسالة في أمراض القلوب وشفاؤها
العقيدة الواسطية
صارم المسلول لشاتم الرسول
مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية



تم بحمد الله
[/center]
[/b][/size]

[/center]

المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عشقي
متزود مشارك


انثى
عدد الرسائل : 228
العمر : 30
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 28/11/2011
نقاط : 4120
السٌّمعَة : 2
علم الدولة :

مُساهمةموضوع: رد: نبدةعن حياة شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله   الثلاثاء 20 مارس 2012 - 0:07

نششآآط وتألق وتمـــيييزز

شؤؤؤكررن ع المجــهـود المتــــؤاآآصل من طررفكـ

جزاكـ الله خيرااا ع المششآآآركــات القيمة والرآآآآآآئــعة

تقبل زيارتي

المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بسمة العلوي
متزود مشارك


انثى
عدد الرسائل : 300
العمر : 42
البلد : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/02/2011
نقاط : 4744
السٌّمعَة : 0
علم الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: رد: نبدةعن حياة شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله   الثلاثاء 20 مارس 2012 - 21:20



المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبدةعن حياة شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قال الله تعالى :{ وتزودوا فإن خير الزاد التقوى } الآية :: زاد الأخبار :: زاد علماء الاسلام-
انتقل الى: