قال الله تعالى :{ وتزودوا فإن خير الزاد التقوى } الآية
بسم الله الرحمان الرحيم

أخي الزائر/أختي الزائرة: يرجى التكرم بتسجيل الدخول إن كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلينا وتأكد بأن انضمامك يشرفنا ويسعدنا أن نتعاون على البر والتقوى

وشكرا

قال الله تعالى :{ وتزودوا فإن خير الزاد التقوى } الآية

منتديات تزود الإسلامية*وتزودوا فإن خير الزاد التقوى* مرحبا بك يا زائر أهلا وسهلا
 
البوابة*الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمفاثيح العربية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
AmazingCounters.com
المواضيع الأخيرة
» تعريف
الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 22:17 من طرف زائر

» المساعدين الإداريين
الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 21:30 من طرف زائر

» المحافظة على سلامة البيئة
الجمعة 18 نوفمبر 2016 - 20:02 من طرف زائر

» اهداف كوب 22
الإثنين 14 نوفمبر 2016 - 16:40 من طرف زائر

» cop 22
الأحد 13 نوفمبر 2016 - 13:33 من طرف زائر

» العبادة غاية الخلق شمول العبادة لمناحي الحياة
الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 19:37 من طرف زائر

» تعريف المقاربة التشاركية:
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 21:35 من طرف زائر

» الحكامة الجيدة:
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 21:29 من طرف زائر

» العبادة صفة إيمان ودليل خضوع
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 17:47 من طرف زائر

» لماذا خلق الله الانسان
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 17:45 من طرف زائر

» تعريف العبادة لغةً، واصطلاحاً
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 17:14 من طرف زائر

» واجبات المساعد الإداري
الخميس 10 نوفمبر 2016 - 16:59 من طرف زائر

» احتراق التبغ نواتجهه واضراره والحلول
الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 - 18:34 من طرف زائر

» بيعة العقبة
الإثنين 7 نوفمبر 2016 - 20:25 من طرف زائر

»  الجماعات المحلية بالمغرب
الجمعة 4 نوفمبر 2016 - 20:49 من طرف زائر

» كلمات حنا وليدات المغرب
الخميس 3 نوفمبر 2016 - 17:49 من طرف زائر

» تلوث المياه وبع الاجراءات لوقاية المياه من التلوث
الخميس 3 نوفمبر 2016 - 17:47 من طرف زائر

» ام سلمة
الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 19:53 من طرف زائر

» la relaxation
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف زائر

» ملخص سيرة الرسول صل الله عليه وسلم
الجمعة 28 أكتوبر 2016 - 18:40 من طرف زائر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 444 بتاريخ الأربعاء 6 يوليو 2011 - 16:26
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 995 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو lastfirst فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 34084 مساهمة في هذا المنتدى في 14108 موضوع
najinet
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 رمانة و تفاحة و حليب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالب العلم
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 4815
العمر : 34
البلد : المغرب
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
نقاط : 18240
السٌّمعَة : 32
علم الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: رمانة و تفاحة و حليب   الأربعاء 13 أغسطس 2008 - 15:54



ربي صلي وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى ال محمد

وعلى اصحابه الكرام ابو بكر وعمر وعثمان وعلي رضى الله عنهم اجمعين ..
وجَمعني الله واياكم معهم

* * * *

نبدأ على بركة الله

بقصص حدثت مع عظماء لهذا الدين العظيم ..

عرفوا معنى الأمانة وأحسنوا الظن بالله .. ثبتوا على الحق .. لا يخافوا في الله لومة لائم

* * * *

::.. الرمانة ..::

في احد الايام كان هناك حارس لأحدى البساتين ...

دخل عليه صاحب البستان...وطلب منه ان يحضر له رمانة حلوةُ الطعم

فذهب الحارس واحضر حبة رمان وقدمها لسيد البستان

وحين تذوقها الرجل وجدها حامضة....

فقال صاحب البستان:

قلت لك اريد حبة حلوة الطعم...احضر لي رمانة اخرى

فذهب الحارس مرتين متتاليتين وفي كل مرة يكون طعم الرمان الذي يحضره حامضا ..

فقال صاحب البستان للحارس مستعجبا : ان لك سنة كاملة تحرس هذا البستان ....

الا تعلم مكان الرمان الحلو ....؟؟؟

فقال حارس البستان: انك يا سيدي طلبت مني ان احرس البستان...لا ان اتذوق الرمان...

كيف لي ان اعرف مكان الرمان الحلو...

فتعجب صاحب البستان من أمانة هذا الرجل...وأخلاقه...فعرض عليه ان يزوجه ابنته

وتزوج هذا الرجل من تلك الزوجة الصالحة.....

وكان ثمرة هذا الزواج هو:

عبد الله بن المبارك

* * * *


نبذة عن * عبد الله بن المبارك *

اسمه : هو عَبْدُ اللّهِ بنُ المُبَارَك بن وَاضِح الحَنْظَلِيّ التّمِيْمِيّ

مكان ولادته : ولد في مدينة (مرو) سنة 118هـ

نشأته : نشأ بين العلماء نشأة صالحة، فحفظ القرآن الكريم، وتعلم اللغة العربية،

وحفظ أحاديث كثيرة من أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ودرس الفقه ،

وأنعم الله عليه بذاكرة قوية منذ صغره، فقد كان سريع الحفظ، لا ينسى ما يحفظه أبدًا


زهده : كان عبد الله كلما ازداد علمًا ازداد خوفًا من الله وزهدًا في الدنيا

وفاته :توفي في يوم من أيام شهر رمضان سنة 181هـ وهو قادم من الغزو، وكان عمره ثلاثة وستين عامًا،

ويقال: إن الرشيد لما بلغه موت عبدالله، قال: مات اليوم سيد العلماء.


* * * *

اللهم ارحمهم واجمعنا مع زمرة حبيبك المصطفى .. اللهم آمين


[/size]

المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com







انضم الينا لحفظ القرآن
http://tazawad.yoo7.com/montada-f5/topic-t2152.htm#5536
وتزودوا فإن خير الزاد التقوى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب العلم
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 4815
العمر : 34
البلد : المغرب
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
نقاط : 18240
السٌّمعَة : 32
علم الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: رد: رمانة و تفاحة و حليب   الأربعاء 13 أغسطس 2008 - 16:26



نُكمل بقية القصص .. ونبدأ بهمّة جديدة

مبتدئين بالصلاة على النبي محمد - صلى الله عليه وسلم -

* * * *

القصة الثانية تتكلم عن

::.. التفاحة ..::

بينما كان الرجل يسير بجانب البستان وجد تفاحة ملقاة على الارض

فتناول التفاحة...واكلها

ثم حدثته نفسه بأنه اتى على شيء ليس من حقه .. فأخذ يلوم نفسه....

وقرر ان يرى صاحب هذا البستان

فإما ان يسامحه في هذه التفاحة أو ان يدفع له ثمنها....

وذهب الرجل لصاحب البستان وحدثه بالامر.. فأندهش صاحب البستان.... لأمانة الرجل..

وقال له :لن اسامحك في هذه التفاحة الا بشرط...ان تتزوج ابنتي...

واعلم انها خرساء عمياء ..صماء.. مشلولة...

اما ان تتزوجها واما لن اسامحك في هذه التفاحة

فوجد الرجل نفسه مضطرا ...يوازي بين عذاب الدنيا وعذاب الاخرة....

فوافق على هذه الصفقة

وحين حانت اللحظة التقى الرجل بتلك العروس...واذ بها آية في الجمال والعلم و التقى ...

فأستغرب كثيرا ...

لماذا وصفها ابوها بأنها صماء مشلوله خرساء عمياء...

فقال ابوها: انها عمياء عن رؤية الحرام.. خرساء صماء عن قول وسماع ما يغضب الله ..

وقدماها مشلولة عن السير في طريق الحرام....


وتزوج هذا الرجل بتلك المرأة.....وكان ثمرة هذا الزواج:


الامام ابى حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي - رحمه الله -

* * * *

نبذة عن * ابى حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي *


اسمه : هو النعمان بن ثابت و كنيته : أبو حنيفة

مكان ولادته : ولد بالكوفة سنة 80 هـ

نشأته : نشأ فى أسرة صالحة غنية

صفاته : كان - رحمه الله - حسن الوجه ، حسن النطق ، قوى الحجة ، شديد الذكاء
فطنا سريع البديهة

شديد الكرم ، طويل الصمت ، دائم الفكر ، زاهدا متعبدا ، جهورى الصوت ..


كتبه : كتاب ( العلم و التعلم) و كتاب (الرد على القدرية) و كتاب (الفقه الأكبر)

* هذا بالإضافة إلى أن أبا حنيفة قد إنفرد بإخراج 215 حديثا ..

بخلاف ما اشترك فى إخراجه مع بقية الأئمة

كما أن له سندا روى فيه 118 حديثا


وفاته : كان الخليفة أبو جعفر المنصور قد حلف على أبى حنيفة أن يتولى القضاء ..

و حلف أبو حنيفة ألا يفعل و قال :

"إن أمير المؤمنين أقدر منى على كفارة أيمانه"

فأمر بحبسه حتى توفى - رحمه الله -فى السجن سنة 150 هـ


* * * *


اللهم ارحمهم واجمعنا مع زمرة حبيبك المصطفى .. اللهم آمين

* * * *

لم ينتهي الحديث بعد .. فلم يبقى إلا قصة واحدة .. والكل يعرفها حقّ المعرفة

المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com







انضم الينا لحفظ القرآن
http://tazawad.yoo7.com/montada-f5/topic-t2152.htm#5536
وتزودوا فإن خير الزاد التقوى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب العلم
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 4815
العمر : 34
البلد : المغرب
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
نقاط : 18240
السٌّمعَة : 32
علم الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: رد: رمانة و تفاحة و حليب   الأربعاء 13 أغسطس 2008 - 16:32



نبدأ على بركة الله

لننهي جولتنا بين هذه القصص الثلاث ..


القصة الثالثة الجميع يعرفها حقّ المعرفة


تتكلم عن ::.. الحليب ..::

ولمعرفة هذه القصة

أُخرج في وسط الليل واخلط الماء في الحليب لتخرج القصة المعروفة

يا اماه اذا كان عمر لا يرانا....فإن رب عمر يرانا ....

وسمع امير المؤمنين عمر كلام هذه الابنة التقية

وهو يتجول ليلا بين بيوت المسلمين

و زوّجها ابنه عاصم

فأنجبا ليلى بنت عاصم

إنها أم عمر بن عبد العزيز


* * * *

مهما تكلمنا عن عمر بن عبد العزيز لن نوفيه حقه ..

لذا دعونا نتجول في مصر لمعرفة هذا الرجل الصالح عن كثب..

نبذة عن * عمر بن عبد العزيز *

اسمه :هو عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية

مكان ولادته : ولد في مصر .. ولم يعرف سنة ولادته - اختلف فيه -


نشأته :كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز، وكان يعيش في أسرة الملك والحكم

حيث النعيم الدنيوي، و زخرف الدنيا الزائل ..

وكان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف، ويتحدى كل إحاطة..

ثم إنه رحمه الله مع هذا كله كان فيه نبوغ مبكر

فلم تُنسه هذه الدنيا وزخرفها الله تعالى والدار الآخرة، بل إنه رحمه الله كان فيه حب للعلم وأهله .

لقد جمع القرآن وهو صغير ..

وأقبل على العربية وآدابها وشعرها فاستوعب من ذلك كله محصولاً وفيراً ..


زواجه : لما مات أبوه أخذه عمه أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان فخلطه بولده، و

قدّمه على كثير منهم، وزوجه بابنته فاطمة

وهي التي يقول فيها الشاعر:


بنت الخليفة والخليفة جدها * * * * أخت الخلائف والخليفة زوجها


صفاته الخلْقية : كان رحمه الله أسمر دقيق الوجه، حسنه

نحيف الجسم، حسن اللحية، بجبهته شجة، غائر العينين

* * * *

ويطول الحديث عن أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز .. حفيد الأمير العادل عمر بن الخطاب

المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com







انضم الينا لحفظ القرآن
http://tazawad.yoo7.com/montada-f5/topic-t2152.htm#5536
وتزودوا فإن خير الزاد التقوى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب العلم
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 4815
العمر : 34
البلد : المغرب
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
نقاط : 18240
السٌّمعَة : 32
علم الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: رد: رمانة و تفاحة و حليب   الأربعاء 13 أغسطس 2008 - 17:12




سيرة الامام العادل " عمر بن عبد العزيز "


ذكرنا سابقا اسمه ونشأته و.. صفاته الخلْقية ولكن توقفنا عند ::.. لماذا سمي بالأشج ..::


* لمعرفة ذلك تابعوا الموقف الذي حدث مع " عمر بن عبد العزيز "


دخل عمر بن عبد العزيز - رحمه الله - إلى إسطبل أبيه فضربه فرس فشجه


فجعل أبوه يمسح الدم عنه ويقول: إن كنت أشج بني أمية إنك إذاً لسعيد .


* * * *

غير ذلك فقد حدثت مع عمر بن عبد العزيز مواقف كثيرة .. * نذكرها لاحقا *


* ولكن الأهم من ذلك نريد أن نعرف كيف تولى الحكم وأصبح خليفة للمسلمين ..

" من بداية هذا العنصر سترى نقطة التحول في حياة عمر رضي الله عنه

سترى ربيب الملك، وابن القصور الناعمة ..

ذلك الشاب بعد أن تحمل مسؤولية أمة محمد صلى الله عليه وسلم

كيف تحولت حياته وتغير جدول أوقاته ؟؟!! "

* * * *

كيفية خلافته :

بُويع بالخلافة بعد وفاة الخليفة سليمان بن عبد الملك

وهو لها كاره فأمر فنودي في الناس بالصلاة، فاجتمع الناس إلى مسجد بني أميه - المسجد الأموى بدمشق


فلما اكتملت جموعهم، قام فيهم خطيبًا، فحمد الله ثم أثنى عليه وصلى على نبيه

ثم قال:

" أيها الناس إني قد ابتليت بهذا الأمر على غير رأي مني فيه ولا طلب له ..

ولا مشورة من المسلمين، وإني خلعت ما في أعناقكم من بيعتي، فاختاروا لأنفسكم خليفة ترضونه.
"


فصاح الناس صيحة واحدة: قد اخترناك يا أمير المؤمنين ورضينا بك، فَولِ أمرنا باليمن والبركة.

فأخذ يحض الناس على التقوى ويزهدهم في الدنيا ويرغبهم في الآخرة..


ثم قال لهم:

" أيها الناس من أطاع الله وجبت طاعته،

ومن عصى الله فلا طاعة له على أحد ..

أيها الناس أطيعوني ما أطعت الله فيكم، فإن عصيت الله فلا طاعة لي عليكم
"


ثم نزل عن المنبر وقد تمت البيعة للخلافة في دمشق سنة 99 هجرية في مسجد دمشق الكبير
(الجامع الأموى )


* يقول التابعي العالم الجليل رجاء بن حيوة:

" لما تولى عمر بن عبدالعزيز الخلافة وقف بنا خطيبا فحمد الله ثم أثنى عليه


وقال في جملة ما قال :

يا رب إني كنت أميرا فطمعت بالخلافة فنلتها،

يا رب إني أطمع بالجنة، اللهم بلغني الجنة.



* قال رجاء: فارتجّ المسجد بالبكاء فنظرت إلى جدران المسجد هل تبكي معنا"

المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com







انضم الينا لحفظ القرآن
http://tazawad.yoo7.com/montada-f5/topic-t2152.htm#5536
وتزودوا فإن خير الزاد التقوى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب العلم
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 4815
العمر : 34
البلد : المغرب
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
نقاط : 18240
السٌّمعَة : 32
علم الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: رد: رمانة و تفاحة و حليب   الأربعاء 13 أغسطس 2008 - 17:34



انتهى هذا اليوم الذي تمّ فيه مبايعته بالخلافة

وغابت الشمس .. وذهب الناس إلى بيوتهم ..

و اتجه عمر إلى بيته وآوى إلى فراشه، فما كاد يسلم جنبه إلى مضجعه حتى أقبل عليه ابنه عبد الملك

وكان عمره آنذاك سبعة عشر عامًا، وقال:

ماذا تريد أن تصنع يا أمير المؤمنين؟

فرد عمر: أي بني أريد أن أغفو قليلا، فلم تبق في جسدي طاقة.

قال عبد الملك: أتغفو قبل أن ترد المظالم إلى أهلها يا أمير المؤمنين؟

فقال عمر: أي بني إني قد سهرت البارحة في عمك سليمان ..

وإني إذا حان الظهر صليت في الناس ورددت المظالم إلى أهلها إن شاء الله.

فقال عبد الملك: ومن لك يا أمير المؤمنين بأن تعيش إلى الظهر؟!

فقام عمر وقبَّل ابنه وضمه إليه، ثم قال: الحمد لله الذي أخرج من صلبي من يعينني على ديني.

* * * *

وفي اليوم التالي من خلافته

رأى موكباً فخيماً من الجياد المطهمة..

يتوسطها فرس زُينت كالعروس ليمتطي الخليفة ظهرها البَذِخ .. فأمر بها إلى بيت مال المسلمين

ثم لما وصل إلى السرادق فإذا هو فتنة ولا كإيوان كسرى .. فأمر بضمه لبيت المال

ودعا بحصير ففرشه على الأرض ثم جلس فوقه

ثم جيء بالأردية المزركشة والطيلسانات الفاخرة التي هي ثياب الخليفة .. فأمر بها إلى بيت المال

ثم تعرض عليه الجواري ليختار منهن وصيفات قصر .. فيسألهن عنها ولمن كانت وما بلدها فيردها إلى أرضها وذويها

* * * *

حال الناس في عهده :

شبع في عهده الجياع ، وكسى الفقراء ، واستجاب للمستضعفين..

وكان أباً لليتامى ، وعائلاً للأيامى ، وملاذاً للضائعين ..


أمر - رحمه الله - ولاته أن يبدأوا بتغطية حاجات أقطارهم .. وما فاض

وبقي يُرسل إلى الخزينة العامة ..

وراح - رحمه الله - يُنشئ في طول البلاد وعرضها دور الضيافة يأوي إليها المسافرون و أبناء السبيل ..

ومضى يرفع مستوى الأجور الضعيفة ،

وكفل كل حاجات العلماء والفقهاء ليتفرغوا لعلمهم ورسالتهم دون أن ينتظروا من أيدي الناس أجراً ..

وأمر لكل أعمى بقائد يقوده ويقضي له أموره على حساب الدولة

ولكل مريض أو مريضين بخادم على حساب الدولة ..

وأمر ولاته بإحصاء جميع الغارمين فقضى عنهم دينهم ،

وافتدى أسرى المسلمين وكفل اليتامى ..

* * * *

قال الحسن القصاب : رأيت الذئاب ترعى مع الغنم البادية في خلافة عمر بن عبد العزيز

فقلت : سبحان الله ذئب مع غنم لا يضرها ؟

‍‍‍‍ فقال الراعي : إذا صلح الرأس فليس على الجسد بأس .

* وقال مالك بن دينار : لما ولي عمر بن عبد العزيز قالت رعاء الشاء :

" من هذا الصالح قام على الناس خليفة ؟ عدله كف الذئاب عن شائنا "


وكان الأغنياء يخرجون بزكاة أموالهم فلا يجدون فقيراً يأخذها ، ويبسط يده إليها

إن عدله رحمه الله لم يكف الناس حاجاتهم فحسب بل وملأهم شعوراً بالكرامة والقناعة ..

- رحمه الله - ورضي الله عنه وأرضاه ..

* * * *

من يستطيع أن يفعل مثل ما فعل أمير المؤمنين " عمر بن عبد العزيز " ....؟؟!!

نُكمل ما تبقى من سيرته العطرة

المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com







انضم الينا لحفظ القرآن
http://tazawad.yoo7.com/montada-f5/topic-t2152.htm#5536
وتزودوا فإن خير الزاد التقوى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب العلم
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 4815
العمر : 34
البلد : المغرب
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
نقاط : 18240
السٌّمعَة : 32
علم الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: رد: رمانة و تفاحة و حليب   الأربعاء 13 أغسطس 2008 - 17:37



لننهي حديثنا هنا عن " عمر بن عبد العزيز "

يجب علينا أن نعلم ماذا حدث بعد توليه للحكم ..؟؟!!

كما أسلفنا سابقا كان شديد الحرص على رعيته فقد كان إماما عادلا حكيما ..

ولكن بالمقابل لم يكن كباقي الحكام .. كان شديد التقشف على نفسه .. زاهدا ..

فقد خيّر زوجته " فاطمة " بأن تقيم معه على أنه لا فراغ له إليها ..

وبين أن تلحق بأهلها ..

فاختارت مقامها معه - رحمها الله -

* * * *

ومن بعض المواقف التي حدثت مع أمير المؤمنين " عمر بن عبد العزيز "

التي تدل على تقشف العيش وعلى زهده .. وخوفه من ... ؟؟!! " تابعوا الموقف "

** الموقف **

* قال محمد بن كعب القرظي : دخلت على عمر بن عبد العزيز بعد استخلافه

وقد نحل جسمه ، وعفا شعره ، وتغير لونه ..

وكان عهدنا به في المدينة وهو أمير عليه حسن الجسم ، ممتلئ البضعة ..

فجعلت أنظر إليه ، لا أحرف بصري عنه

فقال لي : يا ابن كعب مالك تنظر إليّ نظراً ما كنت تنظره إليّ من قبل ؟!

فقلت : لعجبي يا أمير المؤمنين… مما نحل من جسمك ، وعفا من شعرك ، وتغير من لونك

فقال : إنك إذاً لأشد عجباً من أمري ، وإنكاراً لي لو رأيتني بعد ثلاث في قبري

وقد وقعت عيناي على وجنتيَّ ، وسكن الدود منخريَّ وفمي … ثم راح يبكي ..


* قال ابن أبي عروبة : كان عمر بن عبد العزيز إذا ذكر الموت اضطربت أوصاله ..

* * * *

فما بالنا نحن لا نعتبر ولا نتعظ إذا ذكر الموت أو لم يذكر

اللهم أرحمنا برحمتك ...


من أقوال " عمر بن عبد العزيز " :

قال : أكْثِر من ذِكر الموت

فإن كنت في ضيق من العيش وسّعه عليك .. وإن كنت في سعة من العيش ضيقه عليك..


ثناء العلماء عليه :

قال مالك بن دينار : الناس يقولون مالك زاهد !

إنما الزاهد عمر بن عبد العزيز الذي أتته الدنيا فتركها ..

* *

وقال الإمام أحمد : لا أدري قول أحد من التابعين حجة إلا قول عمر بن عبدالعزيز

* *

وقال ميمون بن مهران : كانت العلماء عند عمر بن عبد العزيز تلامذة



نتابع >

المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com







انضم الينا لحفظ القرآن
http://tazawad.yoo7.com/montada-f5/topic-t2152.htm#5536
وتزودوا فإن خير الزاد التقوى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب العلم
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 4815
العمر : 34
البلد : المغرب
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
نقاط : 18240
السٌّمعَة : 32
علم الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: رد: رمانة و تفاحة و حليب   الأربعاء 13 أغسطس 2008 - 17:39



ولا بد قبل أن ننهي سيرته الكريمة أن نأخذ فكرة عن سبب وفاته - رحمه الله -

وفاته : كان سببها السّل

وقيل سببها أن مولى له سمَّه في طعام أو شراب وأعطي على ذلك ألف دينار

فحصل له بسبب ذلك مرض ، فأُخبر أنه مسموم

فقال : لقد علمت يوم سُقيت السُّم ..

ثم استُدعي مولاه الذي سقاه

فقال له : ويحك ما حملك على ما صنعت، ...

فقال : ألف دينار أُعطيتها

" ماذا تتوقعون سيفعل أمير المؤمنين "

أيعاقبه .. أم ...

" هيا بنا نتابع .. ماذا فعل أمير المؤمنين "



.
.
.
.
.
.


فقال : هاتها ، فأحضرها فوضعها في بيت المال ، ثم قال له : اذهب حيث لا يراك أحد فتهلك .

" حتى وقت مماته كان حريصا على العدل !! "

* *

واشتد به المرض وتحولت الملايين من أبناء أمته إلى أطفال ،

يوشك الُيتم أن يحيق بهم حين يفقدون أباهم .. الجياع الذين شبعوا .. والعراة الذين اكتسوا ..

والخائفون الذين أمنوا .. والمستضعفون الذين سادوا .. واليتامى الذين وجدوا فيه أباهم ..

والأيامى اللاتي وجدن فيه عائلهن .. والضائعون الذين وجدوا فيه ملاذهم بعد الله ..

كل هؤلاء وأولئك في شعبه وأمته سحقتهم أنباء مرضه الدَّاهم ..

* * * *

ثم أمر بدعوة أبنائه فجاءوا مسرعين اثني عشر ولداً وبنتاً

شعثاً غبراً ، قد زايلت جسومهم الشاحبة نضرة النعيم !! ..


" تخيلوا هذا الموقف "


وجلسوا يحيطون به ، وراح يُعانقهم بنظراته الحانية الآسية ..

وراح يودعهم بقوله :

يا بني إن أباكم خُيِّر بين أمرين ، أن تستغنوا ويدخل النار أو تفتقروا ويدخل الجنة ...

فاختار الجنة وآثر أن يترككم لله الذي نزَّل الكتاب وهو يتولّى الصالحين .

* *

ولما احتضر قال : أجلسوني فأجلسوه

فقال : إلهي أنا الذي أمرتني فقصّرت ونهيتني فعصيت ثلاثاً ولكن لا إله إلا الله ،

ثم رفع رأسه فأحدّ النظر

فقالوا : إنك لتنظر نظراً شديداً يا أمير المؤمنين

فقال : إني لأرى حضرة ما هم بأنس ولا جان ، ثم قُبض من ساعته .

* *

رحمه الله رحمة واسعة ورضي الله عنه وأرضاه


دمتم بكل خير وأدام الله عليكم نعيمه وفضله ..

فلا تنسوا شكره - جل جلاله -


منقول

المصدر : منتديات تزود الاسلامية www.tazawad.yoo7.com







انضم الينا لحفظ القرآن
http://tazawad.yoo7.com/montada-f5/topic-t2152.htm#5536
وتزودوا فإن خير الزاد التقوى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيدة عائشة
متزود مشارك


انثى
عدد الرسائل : 245
العمر : 34
البلد : _
تاريخ التسجيل : 13/03/2010
نقاط : 5307
السٌّمعَة : 0
علم الدولة :

مُساهمةموضوع: رد: رمانة و تفاحة و حليب   السبت 20 نوفمبر 2010 - 20:02

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمانة و تفاحة و حليب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قال الله تعالى :{ وتزودوا فإن خير الزاد التقوى } الآية :: زاد الأخبار :: زاد علماء الاسلام-
انتقل الى: